داء المثقبيات الإفريقي أو داء النوم Sleeping sickness
ينتقل عن طريق لدغ اللاسنة ( ذبابة تسي تسي tsé tsé ) التي تلدغ نهارا و تكون لدغتها مؤلمة و يتميز بحمى غير منتظمة وضخامة عقد لمفية واضطراب دورة البقظة - النوم و في حال عدم معالجته يتطور إلى التهاب سحايا و دماغ مميت إذ يموت كل يوم 100 مصاب به في أنحاء العالم , وتبلغ عدد الحالات الجديدة نصف مليون حالة سنويا
ونميز شكلين منه :
o داء المثقبيات الناجم عن المثقبيات البروسية الغامبية و يشاهد في غرب ووسط إفريقيا في مناطق الغابات القريبة من بالمياه ومستودعه الإنسان ويكون تطور المرض مزمن ويستمر سنوات
o داء المثقبيات الناجم عن المثقبيات البروسية الروديسية و يشاهد في شرق إفريقيا في مناطق السافانا ومستودعه الإنسان و الحيوانات الوحشية كالوعل و يكون تطور المرض حاداً .
العامل الممرض :
يسمى الشكل المثقبي للمثقبيات Trypomastigote ويقيس بين 15- 35 مكرون وهو ذو شكل مغزلي متطاول فيه نواة كبيرة مدورة مركزية و منشأ حركة صغير يقع خلف النواة يخرج منه سوط يتجه للأمام مشكلا غشاءا متموجا واضحا وهو متحرك بشدة
وهو سوطي دموي يقطن خارج كريات الدم وفي الجملة الشبكية البطانية و العقد اللمفية و السائل الدماغي الشوكي , يتكاثر فيها بالانشطار الثنائي .


الشكل المثقبي للمثقبيات
دورة الحياة :
تنقل اللاسنة العاضة المثقبيات الروديسسية أما اللاسنة اللامسة فتنقل المثقبيات الغامبية و
عندما تلدغ اللاسنة إنسان سليم فإنها تنقل له المثقبيات التي تدخل العقد اللمفية الناحية ثم تنتشر في مجرى الدم ويمكنها أن تجتاز جدران الأوعية الدموية و اللمفية إلى النسج و بالتالي يمكن أن تدخل السائل الدماغي الشوكي و الدماغ
وعندما تلدغ اللاسنة شخص مصاب فإنها تأخذ مع الوجبة الدموية الأشكال المثقبية التي تذهب للمعي المتوسط للحشرة وتنتقل بعد حوالي 3 أسابيع إلى الغدد اللعابية وتتحول لشكل الشعرورة Epimastigote ومن ثم للشكل المثقبي الخامج وتصبح عندئذ جاهزة للانتقال لثوي جديد
ويمكن أن ينتقل المرض في حالات نادرة عن طريق المشيمة أو الإرضاع أو نقل الدم .



دورة حياة المثقبيات الغامبية
الإمراض :
بعد دخول المثقبيات تتكاثر في مكان الدخول محدثة التهابا موضعيا ثم تصل المثقبيات إلى النسيج الشبكي البطاني فتتضخم العقد اللمفية والطحال و الكبد
تسد المثقبيات الأوعية الشعرية مسببة حدوث وذمة موضعية , كما يمكنها أن تعيق جريان السائل الدماغي الشوكي مؤدية لحدوث الصداع
يصاب الدماغ البيني diencephalon في سياق الخمج بالمثقبيات فيحدث التهاب دماغ ابيض مزيل للنخاعين مع ارتشاح لمفاوي مصوري و ارتكاس التهابي حول الأوردة و وذمة برانشيمية دون إصابة الخلايا العصبية الرمادية
سريريا :
سندرس الداء الناجم عن المثقبيات الغامبية :
يتطور المرض كلاسيكيا عبر ثلاث مراحل متمايزة :
- الطور اللمفي – الدموي أو طور الانتشار وفيه تجول فيه المثقبيات في الدم أو تتوضع في العقد اللمفية
- الطور السحائي الدماغي و يتميز بإصابة الجملة العصبية المركزية
- الطور النهائي من الدنف الوسني في الحالات غير المعالجة
الحضانة : وتتراوح بين 8 – 15 يوم رغم أنها قد تستمر فترات طويلة تصل لــ 10 سنوات
القرحة المثقبية : وهي العلامة الأولى للخمج وتظهر بعد 4 - 5 أيام من لدغة اللاسنة في مكان هذه اللدغة وهي عبارة عن ارتكاس موضعي حاك بشكل حطاطة حمراء قاسية و مؤلمة يرافقها ضخامة عقد لمفية ناحية وهي تشفى عفويا خلال أسابيع
الطور اللمفي الدموي الباكر :
o الحمى : وهي العرض الأكثر حدوثا وتكون خفيفة وغير منتظمة مع ذروة مسائية وهي معندة على خافضات الحرارة وعلى الصادات و على الستيروئيدات و هي تترافق بصداع نابض ووهن .
o ضخامة العقد اللمفية : وهي تصيب العقد الرقبية الخلفية و العقد فوق الترقوة وتكون العقد المصابة قليلة الضخامة (ججمها بين 1 – 2 سم ) طرية و غير مؤلمة و متحركة و لا تتقيح مطلقا وهي تتطور نحو التصلب وتسمى هذه الضخامة علامة وينتربوتوم Winterbottom's sign و أحيانا تحدث ضخامة طحال أو كبد
o العلامات الجلدية : الحكة هي العلامة الجلدية الأكثر حدوثا كما يحدث ما يسمى بالتريباميد وهي لويحات كبيرة حمراء تتوضع على الجذع و جذر الأطراف وهي تختفي سريعا بتأثير العلاج وتكون صعبة الرؤية على الجلد الغامق
o الوذمات في الوجه : يصبح الوجه منتفخ يأخذ الشكل البدري وهي تنجم عن الاضطراب التوازن المائي الشاردي بسبب إصابة الدماغ البيني
o يمكن حدوث اضطرابات قلبية تتبدى بتبدلات تخطيطية و تسرع قلب أو ضخامة قلب
o الاضطرابات الناجمة عن اصابة الدماغ البيني : و تشمل قمه , اضطراب السلوك , اضطرابات حسية , عنانة عند الذكور , انقطاع طمث و برودة جنسية عند النساء
الطور السحائي الدماغي المتأخر ويظهر خلال عدة أشهر :
- الاضطرابات الحسية :
 إصابة الحس العميق فتحدث علامة كراندل Kérandel وهي شعور المريض بألم شديد عندما يحاول تدوير مفتاح موضوع في القفل
 إصابة الحس السطحي فيشكو المريض من تنميل أو ضعف في الحس
- الاضطرابات النفسية : يمكن حدوث كآبة مع فترات هياج قصيرة يقوم فيها المريض بأعمال إجرامية كالقتل و محاولة الانتحار أو السرقة و يمكن حدوث أهلاس سمعية و بصرية و اضطراب في السلوك
- اضطرابات النوم : ينقلب نظام النوم فيميل المصاب للنوم نهارا و لا يستطيع مقاومة الرغبة بالنوم ويشعر في الليل بالأرق و الضجر و القلق وفي المراحل الأخيرة يصاب ببلادة حقيقية ويصبح قي غفلة عما حوله .
- الاضطرابات الحركية : بشكل رجفة ناعمة في الأطراف العلوية و اللسان .
التطور :
تتفاقم الأعراض في المرحلة المتأخرة وتتأثر الحالة العامة و يصبح المريض طريح الفراش يرتجف و يدخل في رقاد عميق ينتهي بالسبات
ويحدث الموت نتيجة حدوث الأخماج أو الاختلاطات الكلوية أو القلبية الوعائية
الإنذار :
بدون علاج : تبلغ نسبة الوفيات 50 %
مع العلاج : تبلغ نسبة الوفيات 10 % في الغامبية و أكثر من ذلك في الروديسية
وتكون المعالجة مفيدة فقط إذا طبقت قبيل ظهور الاضطرابات العصبية
التشخيص :
1-العلامات الموحية :
- الطور اللمفي - الدموي :
 زيادة شديدة في الـ IgM ( أكثر من 4 أضعاف الحد الأعلى الطبيعي ) ولكنها غير نوعية لوجود تفاعلات متصالبة مع الجذام و البرداء و الليشمانية و البلهارسية رغم أن الزيادة تكون قليلة في هذه الحالات
 زبادة بروتينات الدم ونقص الالبومين و زيادة غاما غلوبولينات الدم
 زيادة كبيرة في سرعة التثفل فتصل إلى 100 – 150 ملم في الساعة الأولى
 ارتفاع الـ CRP
 فقر دم
 زيادة الكريات البيض مع ارتفاع الوحيدات وظهور الخلايا المصورية المسماة بخلايا Mott
- الطور السحائي الدماغي: بيدي فحص السائل الدماغي الشوكي :
• زيادة الكريات البيض على حساب الوحيدات ووجود الخلايا المصورية
• ارتفاع البروتين
• نقص السكر
• إذا شكلت الـ IgM أكثر من 10 % من بروتينات السائل الدماغي الشوكي يؤكد ذلك تشخيص داء المثقبيات
و يفيد فحص السائل الدماغي الشوكي لمتابعة المريض بعد المعالجة
2-التشخيص المؤكد :
ويعتمد على التشخيص الطفيلي بالتفتيش عن المثقبيات التي تبدو متحركة بنشاط في المحضرات غيرالملونة
آ- في المرحلة الدموية اللمفية :
- بزل العقد اللمفية الرقبية و فحص سائل البزل
- فحص الدم المحيطي : بدون تلوين وبعد التلوين بطريقة غيمزا , وتجرى لطاخة رقيقة و قطرة كثيفة و نظرا لندرة الطفيليات بالدم نلجأ لطرق التركيز كالتثفيل في أنبوب شعري حيث تتوضع المثقبيات بين طبقة الكريات الحمر و المصورة
ب- في المرحلة السحائية الدماغية :
- فحص السائل الدماغي الشوكي :
يمكن أن تظهر المثقبيات بشكل مبكر في السائل الدماغي الشوكي بعد أن يثفل ثم تؤخذ الرسابة وتفحص قبل و بعد التلوين
- الفحوص المصلية :
وتعتمد على كشف الأضداد بطريقة التألق المناعي اللامباشر و تظهر هذه الأضداد بشكل مبكر في المصل (وليس لها أهمية إلا إذا كانت بعيارات عالية ) و بشكل متأخر في السائل الدماغي الشوكي (وهي حساسة ونوعية هنا ولو كانت بعيارات منخفضة )
ويمكن استخدام طريقة التراص الدموي و الاليزا أيضا .
المعالجة :
وهي تطبق في المشفى للسيطرة على التأثيرات الجانبية للأدوية المستخدمة
1- المرحلة اللمفية الدموية
- المثقبيات الغامبية : يعطى Iséthionate de Pentamidine (PENTACARINAT®) حقنا عضليا أوتسريبا وريديا بطيئا خلال ساعتين بجرعة 4 ملغ / كغ / يوم 7 – 10 مرات بفاصل 48 ساعة بين كل حقنتين متتاليتين
- المثقبيات الروديسية : يعطى Suramine sodique (MORANYL®) حقنا عضليا أو وريديا بجرعة 20 ملغ / كغ / أسبوع 5 – 10 مرات
2- المرحلة السحائية الدماغية
يعطى Mélarsorpol (ARSOBAL®) حقنا عضليا بجرعة 3.6 ملغ / كغ ثلاث مرات في اليوم و تكرر مرتين أو ثلاث مرات بفاصل أسبوع
ويمكن أن يعطى Difluorométhyl-ornithine (DFMO) (EFLORNITHINE®) تسريبا وريديا بجرعة 150 ملغ / كغ كل 6 ساعات عند البالغين و 200 ملغ / كغ عند الأطفال ولمدة 14 يوم وهو يفيد فقط في المثقبيات الغامبية
الوقاية :
• مكافحة اللاسنة باستخدام مصائد ذات لون أزرق مغمسة بأحد مضادات الحشرات الثابثة بالضوء كالــ pyréthrinoïdes
• معالجة المصابين

يشبه الخمج بالمثقبيات الروديسية ما ذكر بالنسبة للغامبية لكن تطور المرض يحدث بسرعة فبعد فنرة حضانة قصيرة يحدث داء حموي حاد مع اضطرابات قلبية و تأثر الحالة العامة وهو يتطور نحو الوفاة بسرعة خلال 3 – 6 أشهر فلا يمر بالمرحلة السحائية الدماغية

livestock1

الثروة الحيوانية - السودان

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1394 مشاهدة

ساحة النقاش

الثروة الحيوانية بالسودان

livestock1
يختص الموقع بتفديم البحوث والدراسات والافكار والآراء حول كيفية النهوض بقطاع الثروة الحيوانية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

361,575